Advertisement

التجارة الالكترونية : كل مايتعلق بهذا المجال

Advertisement

مرحبا بكل زوار لموقعك استفادة دوت كوم ، نتمنى ان تكونوا بخير وعلى خير وفي تمام الصحة والعافية باذن الله ، سنضع بين ايديكم اليوم ان شاء الله مقال جديد بصبغة جديدة وهذه المرة سنتحدث عن التجارة الالكترونية : كل مايتعلق بهذا المجال، تابع معي القراءة للنهاية وشارك المقال مع اصدقائك لتعم الفائدة فضلا ليس أمرا ، تابع معي لمعرفة كل التفاصيل ، لعلنا نفيدك ولو بالقليل .

كيف اتعلم التجارة الالكترونية من الصفر

image 2
التجارة الالكترونية : كل مايتعلق بهذا المجال

تعريف التجارة الالكترونية

التجارة الإلكترونية: هي ببساطة عبارة عن أسلوب جديد للبيع بالاعتماد على الإنترنت ووسائل التكنولوجيا الحديثة. من خلال التجارة الإلكترونية يمكن لصاحب المنتج أو الخدمة أن يقوم بعرضها على شبكة الإنترنت من خلال متجره الإلكتروني أو منصة تجارة إلكترونية أخرى وسيطة، ويقوم المشتري من خلال المتجر أو المنصة بالإطلاع على المنتج ومعرفة كافة تفاصيله واتمام عملية الشراء بشكل كامل، وفي حالة السلع الملموسة يستلم المشتري المنتج على عنوان سكنه الخاص.

هناك مليارات الدولارات يتم تداولها كل سنة من خلال التجارة الإلكترونية، وهذا ليس عالمياً بل في منطقة الشرق الأوسط فقط، نعم هذا صحيح ووفقاً لإحصاءيات موثوقة.

والتجارة الإلكترونية متمثلة في المتاجر الإلكترونية الاحترافية: هي عبارة عن مواقع إلكترونية فيها يتم عرض تشكيلة متنوعة من المنتجات، والتي يمكن للعميل الاختيار من بينها، وبإمتلاكه لوسيلة دفع يقبلها المتجر يمكنه إتمام عملية الشراء في دقائق معدودة، ومن ثم يقوم المتجر بارسال المنتج للعنوان الخاص بالعميل.

بشكل عام يمكننا القول أن التجارة الإلكترونية هي نتاج للتزاوج بين التجارة التقليدية من ناحية والإنترنت والتكنولوجيا الحديثة من ناحية أخرى، وبناءاً على هذا فحتى الفتاة العشرينية التي تمتلك مجموعة على الفيسبوك لبيع المكياج لأصدقائها، هي بشكل ما تعمل في مجال التجارة الإلكترونية.

مواضيع قد تهمك:

ماذا تحتاج لكي تبدأ في التجارة الإلكترونية

المنتوج

في مثالنا هنا أمازون يبيع الكثير من المنتجات منها الملموسة مثل الأجهزة الإلكترونية (كمبيوتر، كاميرا، تليفزيون، اكسسوارات إلكترونية…الخ)، ومنها الغير ملموسة مثل الكتب الإلكترونية.

على أي حال عالم التجارة الإلكترونية مثله مثل العالم الواقعي، هناك أكثر من استراتيجية يمكن إتباعها في اختيار المنتج، منها التخصص في نوع معين من المنتجات، أو التخصص في قطاع عريض من المنتجات، أو الجمع بين الكثير من التخصصات في متجر واحد.

اختيار المنتج هنا يجب أن يقوم على أسس مدروسة ومنها:

  • الإنتاج في مقابل إعادة البيع.
  • القدرة على امتلاك ميزة تنافسية من خلال خفض تكلفة الإنتاج أو الشراء من المصدر.
  • القدرة على توفير الكميات المطلوبة عند الحاجة.
  • حجم وقوة المنافسين.
  • مستوى الطلب.
  • للجودة في مقابل السعر.

واجهة المتجر الإلكتروني

المتجر الإلكتروني هنا يمثل موقع الويب الذي يمكن للمشترين زيارته لاصدار أوامر الشراء، المتجر الإلكتروني من المفترض أن يحتوي على نظام متكامل لإدارة كل شيء مثل:

  • واجهة لعرض المنتجات (اسم كل منتج وصور له ومواصفاته الخاصة).
  • نظام برمجي لإدارة حسابات المشترين، والذي بناءاً عليه يربط كل أمر شراء بالعميل الذي قام به.
  • نظام ذكي لربط المتجر ببوابة الدفع وبشركة توصيل المنتجات وبالمخازن.

في البداية عليك امتلاك استضافة مواقع جيدة، وعليك اختيار اسم نطاق يعبر عن متجرك الإلكتروني.

واضيع قد تهمك:

بوابة دفع

أنت كصاحب متجر إلكتروني عليك بتحديد طرق الدفع المقبولة لديك، وعليك بامتلاك نظام لإدارة المدفوعات عن طريق الإنترنت، مثل التعاقد مع أحد بوابات الدفع (payment gateways)، التي تمكنك من استلام وإدارة المدفوعات.

ومن أفضل بوابات الدفع المناسبة للعرب، والتي التي تعتمد عليها المتاجر الإلكترونية العربية لاستقبال وإدارة المدفوعات:

لا تنسى أيضاً توفير إمكانية الدفع عند الاستلام التي تسهل قرار الشراء كثيراً، وخصوصاً في الدول العربية ودول الشرق الأوسط.

4. مخازن لتخزين المنتجات

المخازن تمثل عنصر في غاية الأهمية في عالم التجارة الإلكترونية، من المهم اتخاذ قرار التوزيع الجغرافي للمخازن بحكمة وبناءاً على دراسة، هذا القرار بالطبع يعتمد على العملاء المستهدفين لشراء المنتجات.

من المهم أيضاً دارسة الطلب المتوقع بدقة وتجهيز المخازن لتغطية معدل الطلب، ويجب كما أشرنا بالأعلى الربط بين المخزون وبين واجهة الموقع الإلكتروني.

عندما يقوم أحدهم بالدخول على صفحة منتج ما ويبدأ عملية الشراء، يجب التأكد حينها من أن المنتج موجود في المخازن وجاهز للارسال.

تسويق إلكتروني

التسويق عنصر أساسي لنجاح أي بيزنس، ولأننا هنا نتحدث عن التجارة الإلكترونية فلابد أن يكون التسويق الإلكتروني هو السائد، يجب إمتلاك خطة تسويقية قوية، وتحديد ميزانية مناسبة من أجل عمل حملات إعلانية مدفوعة.

التسويق الإلكتروني يتضمن دراسة السوق لإتخاذ القرارات المناسبة لنجاح وتوسيع حجم التجارة الإلكترونية، الجدير بالذكر أن التسويق عن طريق الأميل (Email Marketing)، هو واحد من أهم قنوات التسويق الإلكتروني للمتاجر الإلكترونية.

حيث أنه يمثل وسيلة تواصل فعالة جداً مع العملاء القدامي وتعريفهم بالعروض والخصومات، ومدهم بقوائم من المنتجات التي يهتمون بها بناءاً على تاريخ شراءهم.

مميزات العمل عبر الإنترنت

تعتبر من أهم مميزات العمل عبر الإنترنت هي عدم حاجة صاحب العمل لرأس مال كبير مقارنة بما يحتاجه امتلاك المتجر التجاري التقليدي، حيث تحتاج لتهيئته وتجهيزه الكثير من الأموال ودفع التكاليف من كهرباء وإدارة وعاملين وغيرها.

ولكن مع التجارة الإلكترونية أنت لست في حاجة كبيرة لامتلاك الكثير من الأموال لدفع أي من هذه التكاليف، لأنها غير موجودة بالأساس.

فكل ما تحتاجه لامتلاك متجر إلكتروني هي تكاليف بسيطة بخصوص حجز الدومين والاستضافة الخاصة بالمتجر، مع بعض التكاليف الأخرى الخاصة بالمنتجات والخدمات التي تتاجر بها وهذه سوف تعود لك مرة أخرى بعد البيع وكسب الأرباح.

تُسقط التجارة الإلكترونية من على كاهلك الكثير من الأعمال والتفاصيل والأمور الإدارية التي تأخذ من وقت ومجهود صاحب الأعمال والمتاجر التقليدية.

فعلى سبيل المثال:

  • لن تضطر لتوظيف أحد الآن، فأنت تعمل وتتحكم بإدارة متجرك بالكامل عبر لوحة تحكم.
  • يمكنك تتبع إدارة المخزون عبر لوحة تحكم متجرك، دون الاضطرار للقيام بجرد أو أي عناء يدوي مثلما كان يحدث عند امتلاك محل تجاري.
  • توفير عناء التواصل مع العميل ومساعدته في اختيار ما يناسبه. فالعميل بمجرد زيارة المتجر يستطيع التجول والبحث عما يريده من حيث المقاسات أو الألوان أو التصاميم ومن ثم يختار ما يريده وينهي عملية الشراء دون تدخل منك في أي تفاصيل.

هذا بالإضافة إلى ما توفره عليك أمور الشحن والدفع عبر الإنترنت، فلن تحتاج لمحاسبين أو إداريين لحساب أي تكلفة أو حساب نسبة المبيعات وفصل الأرباح عن التكلفة.

لأن كل هذه الخطوات الإدارية المعقدة والثقيلة أصبح يمكنك إدارتها عبر لوحة التحكم الخاصة بمتجرك بمنتهى السهولة دون عناء أو جهد.وهكذا يصبح العمل في التجارة الإلكترونية أفضل من جوانب عديدة مقارنة بالتجارة التقليدية التي يتكبد أصحابها هم الأعمال والأمور الخاصة بالإدارة والحسابات والكثير من التفاصيل الأخرى المزعجة.

من خلال تقنيات وأدوات التجارة الإلكترونية الحديثة يمكنك التواصل مع عملائك بسهولة واحترافية، إلى جانب تقوية وتحسين العلاقة بينك وبينهم من خلال معرفة آرائهم عن الخدمة الخاصة بك وعن المنتجات والسلع التي تقدمها.

كل هذا يوفر عليك القيام بالكثير من الاستبيانات والتحليلات التي قد تستغرق شهور طويلة عند القيام بها عبر الطرق التقليدية.

ومن أهم الأدوات التي ستساعدك في تحقيق ذلك:

  • منصات التواصل الاجتماعي.
  • تطبيق الدردشة الألية على متجرك الإلكتروني أو الشات بوت.
  • تقييمات وآراء العملاء على المتجر.

أنواع التجارة الإلكترونية

1. Business to Business (B2B)

هذا النمط من التجارة هو تبادل المنتجات والخدمات شركات مع شركات، مثلاً كتعاقد شركة لإنتاج العطور أو مواد البناء مع شركة تقدم خدمات التسويق الالكتروني للتسويق لمنتجاتها، أو كأن تتعاقد مع شركة تقدم خدمات التوصيل والشحن أو تحصيل الفواتير وخدمات الدفع الالكتروني كشركة فاتورة.

أو قد تعرض إحدى الشركات منتجاتها لدى شركة أخرى بهدف توسيع سوق تجارتها، حيث أنه في هذا النوع من أنواع التجارة، تتبادل الشركات المنفعة وفق معاملات التجارة الإلكترونية، فتحصل كل شركة على حاجتها من الشركات الأخرى.

2. (Business to Consumer (B2C

في هذا النوع من التجارة يكون التبادل بين الشركات مع الأفراد، أو بتعبير آخر بين الشركات المنتجة أو الشركات التي الوسيطة والمستهلكين، بحيث تقوم الشركات الوسيطة بأخذ المنتجات من المنتج وتوفيرها للمستهلك، مثل موقع أمازون على سبيل المثال.

يعد هذا النوع الأكثر انتشاراً وسهولة من بين أنواع التجارة الإلكترونية، ويضم قسم تجارة التجزئة، وهو في ازدهار وتطور مستمر خاصة في ظل ارتفاع عدد مستخدمي الانترنت وإقبال العملاء والمستخدمين على التجارة الإلكترونية، بدلاً من التوجه إلى الأسواق التقليدية.

3. Consumer to Consumer (C2C)

أي التبادل الكترونياً بين مستهلك ومستهلك، يتم هذا النوع من خلال وسيط يوفر منصة الكترونية لتبادل الخدمات والمنتجات، مثلاً على سبيل المثال بيع أثاث أو جهاز لابتوب قديم عن طريق الانترنت.

يعتبر هذا النمط من التجارة الإلكترونية أيضاً متداول بكثرة، ويختلف نوع البضائع المتداول، من أثاث قديم أو سيارة أو أجهزة كهربائية والكترونية.

4. Customer to Business (C2B)

في هذا النوع من التجارة الإلكترونية يكون التبادل بين المستهلك وصاحب العمل، أبرز الأمثلة على هذا النوع من التجارة هو العمل المستقل (Freelance).

اكثر من يستفيد من هذا النوع مصممي الجرافيك، وكاتبي المحتوى والمترجمين والمبرمجين ومصممي الويب، أي باختصار كل من لديه عمل مرتبط بالانترنت بشكل أو بآخر.

5. Government to Business (G2B)

هنا يتم التبادل بين الجهات الحكومية والجهات المنتجة أو الوسيطة أي الشركات التي تقوم ببيع المنتجات والخدمات وإحدى الجهات الحكومية، من أشهر الأمثلة على هذا النمط من التجارة الإلكترونية الشركات التي توفر نظام الدفع الالكتروني، وتسديد الضرائب وإتمام المعاملات القانونية.

6. Consumer to Administration (C2A)

التجارة الالكترونية بين المستهلك والإدارة، يطبق هذا النوع من التجارة الإلكترونية في المجالات التي تقدم خدمات، مثل الدورات التعليمية، كورسات الأونلاين، الاستبيانات، الضرائب، الخدمات الصحية وغيرها من المجالات.

وفي الختام لا يمكن إلا أن نقول نستودعكم الله الذي لا تضيع ودائعه ، فلقد قدمنا لكم في الاسطر اعلاه كل مايتعلق بهذا الموضوع بحيث تطرقنا لجميع جوانبه وحاولنا جاهدين تقديم كل ما لدينا من معلومات لعلها تفيدكم وتشارك معنا المقال لتستمر المعلومات ، دمتم في رعاية الله وحفظه والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته .

Advertisement
شارك المقال لتعم الفائدة :