الرئيسية / الاداب العربي / منوعات أدبية / المرأة المثالية ترياق الحياة – منوعات أدبية رائعة

المرأة المثالية ترياق الحياة – منوعات أدبية رائعة

المرأة المثالية ترياق الحياة

المرأة المثالية

المرأة..ربما ينادونها ضلعا أعوجا، وربما ينادونوها فتنة أو عورة أو ناقصة عقل أو عبء، أو نصف الراحلين إلى الجحيم، لكنها ستظل ترياق الحياة، بوجودها يتحقق توازن الكون، وبوجودها يتحقق وجودك أنت الذكر..ولا ننسى أن المرأة هي من أوجدتك على سطح هذه اليابسة ولولاها لكنت الآن ترقد بين قدارة العدم.

بوجود المرأة يزول الألم وترحل الأحزان وتضرب موعدا جديدا مع القليل من الراحة النفسية التي فقدتها لسبب من الاسباب، بوجودها ترحل المآسي والمعاناة والمشاكل التي طالما أرهقت كبريائك وأثقلت كاهلك، وبوجودها ترحل الوحدة وتعود شمس السعادة لتطرق نوافدك من جديد بعد رحيل طويل.

وجودها كالأمطار التي عادت لتبعث الأمل في الأرض القاحلة لتزدهر من جديد..كالشرارة التي أنارت درب الضائع في متاهة من الظلام السديد..كالسحر الذي عاد ليحيي روح البيانو المهجور ليعزف على ترانيم الحب من جديد..كالربيع الذي عاد ليحي الخلابة بعد رحيل مديد.

قد تعود من العمل إلى البيت منهكا وغاضبا..وبعد وجبة بسيطة وابتسامة ساحرة كالليلة المقمرة من زوجتك أو والدتك يرحل التعب والغضب معا، ويرحل العالم الخارجي بأكمله، لتقبع في عالمك الصغير رفقة تلك المرأة المثالية التي ستظل بمثابة مرآة نادرة لك، لأنها ستسحمل قبحك وغضبك ومزاجيتك وغبائك وصراخك الدائم، لذلك إحرص جيدا ألا تكسر تلك المرآة..لأن الكسور يصعب شفائها.

تلك المرأة ستظل خلفك دوما في فقرك وفي غناك، وفي فشلك وعند نجاحك، وعند سقوطك وعند بلوغك القمة، وحتى عند مرضك وبكائك وقلقك وحتى إن رفضك العالم أجمع ستجدها بجانبك، ستجدها خلفك دوما تستحمل كلما يبدر منك رغم كبريائها وجسدها الضعيفين لأن قوتها وجوهرها يكمن في الحب والوفاء والتضحية والصدق وقوة التأثير.

إفعل أي شيء لتحافظ على تلك المرأة لأنها ستكون ظلك وحافزك الوحيد والأوحد، لأنها الشخص الوحيد الذي لن يدير ظهره لك مهما حدث، لا شك أن هاتفك مليء بأرقام أصدقائك، لكن تذكر جيدا أنه ذات يوم سيرحلون جميعا وسيرحل معهم العالم أجمع، لكن شخصا واحدا سيظل بجانبك إلى الأبد..إلى أن تلفظ آخر أنفاسك..إنها تلك المرأة، فكن إبنا ورجلا لها وليس عليها..وكن سندا لها وليس عليها، كن قويا معها وليس عليها، ضعها أعلى قائمة أولوياتك وافعل أي شيء من أجلها وحافظ عليها..كن صادقا معها واحترمها فحتما ستنير دربك وستضعك في القمة ولو في أحلامها…إنها المرأة المثالية.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *