الرئيسية / مجال البيئة / تلوث البيئة / بحث شامل حول تلوث التربة

بحث شامل حول تلوث التربة

تلوث التربة

تلوث التربة

تعد التربة هي الجزء العلوي من سطح الأرض وهي تلك الطبقة الرقيقة التي تكسو سطح الكرة الأرضية تتكون من مواد عضوية و يحدث فيها تفتيت الصخور تحت تأثير بعض العوامل البيئية، ويشار الى ان اختلال هذه المكونات يشكل خطرا جسيما على البيئة المحيطة بها نضرا لما لها من أهمية بالغة في حياة الإنسان والحيوان و النبات ويفسر هذا التلوث باختلال مكونات الطبيعية للتربة مما يؤثر سلبا عليها فيختل تركيبها ويمكن لهذا التلوث ان يزيد من مستوى مكون الضار في مكونات التربة الطبيعية، ويعود هذا التلوث بالضرر و الخطر على حياة الإنسان… ويعد اكثر أنواع التلوث الخطرة و يكمن ان يكون هذا التلوث مباشر او غير مباشر، وذلك وفق سبب التلوث و للإنسان دور بالع في التلوث بكل اشكاله و خاصة تلوث المياه و التربة و تعد هذه الأخيرة وسط ضروري لحياة الكائنات.

مصادر تلوت الترية

الملوتات الطبيعية

  •  الانجراف: هي عملية التعرية من مواد عضوية و خصبة لنمو النباتات و تأكلها تحت تأثير عدة عوامل مناخية كالرياح… وتعد من أكتر العوامل المؤثرة في انجراف التربة و يساهم الانسان كذلك في زيادة تسبب هذا للانجراف على النحو الأتي :
    -الاعتدال على الغطاء النباتي وإزالته
    -الحرث الجائر للتربة في الأوقات الغير الملائمة
    -الرعي الجائر

 الملوثات البشرية

  • المخلفات الصلبة: فعلى الرغم من إجابيات التقدم الصناعي إلى ان له بعض السلبيات أيضا على الناحية الطبيعية كالنفايات الصلبة التي تطرحها المصانع فهي تؤثر سلبا على النظام البيئي.
  • المخلفات السائلة: وهي كل مت تطرحه المصانع من مياه المنظفات و مياه المجاري و الزيوت المعدنية المستعملة ويبدأ تأثيرها السلبي بتسرب هذه المواد إلى طبقات التربة الداخلية التي تعمل على القضاء على الكائنات الحية الموجودة في التربة.

المبيدات

فالترية تعتبر اكتر تعرض للمبيدات و يستخدمونها عادت لعلاج عدم التوازن الذي يحدث في المحيط الحيوي وتساعد هذه المواد على التخلص من الآفات الزراعية كالفطريات و الحشرات …. فيحدث الضرر بالتربة في حال بقاء هذه المبيدات في الترية بالإضافة إلى ملوثات اخرى :

  • المعادن الثقيلة
  • الأسمدة

فكل هذه الملوثات وغيرها تساهم في الحاق الضرر بالتربة و خاصبتها كما تعتبر التربة الوسط و العالم الكائنات فيجب تجنب الوقوع في أخطاء تساهم في إتلافها .

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *